Facebook logos are pictured on the screens of a smartphone (R), and a laptop computer, in central London on November 21, 2016. Facebook on Monday became the latest US tech giant to announce new investment in Britain with hundreds of extra jobs but hinted its success depended on skilled migration after Britain leaves the European Union. The premier social network underlined London's status as a global technology hub at a British company bosses' summit where Prime Minister Theresa May sought to allay business concerns about Brexit. / AFP / Justin TALLIS (Photo credit should read JUSTIN TALLIS/AFP/Getty Images)

هل يمكن أن تتحول الساعات التي تقضيها يومًيا على موقع فيسبوك لبيانات يسهل تحليلها

لن نبهرك إن قلنا لك إن فيسبوك يعرف الكثير عنك، فلا بد من أنك قد سمعت من قبل أن فريق زوكربيرج يستخدمون كل ما يتحصلون عليه من بياناتك لكي يصنعوا لك خلاصة إخبارية (news feed) مخصوصة، ويظهروا لك الإعلانات الأقرب إلى اهتماماتك واحتياجاتك.

ولكن هل لديك علم بما يعرفه عنك فيسبوك بالضبط؟ إن كانت إجابتك هي “لا”، فلا تخجل، فلا أحد يعرف حقيقةً! ولكن ما نريد إخبارك به هنا هو أنه يمكنك أن تستخدم إحدى الإضافات (extension) إلى متصفح Chrome، التي ستعطيك “لمحة عما يمكن أن يعرفه عنك فيسبوك”.

وهذه الإضافة اسمها Data Selfie، ووظيفتها هي “تتبع نشاطاتك على فيسبوك وتسجيلها وعرضها لك مجمعة، وأن تريك صفاتك الشخصية التي يمكن أن تستنتجها الخوارزميات من بياناتك”، كما يعرّفها مطوروها في شركة Data X، على الموقع الرسمي للإضافة.

وفي هذه التدوينة، سأشارككم ما يخبرني به Data Selfie عني، لنتعرف على ما يمكن لهذه الإضافة أن تستنتجه، وبالتي لنرى ولو من بعيد ما يمكن أن يعرفه فيسبوك عنا.

هذه البيانات أنتجتها لي الإضافة بعد 37 يومًا من الاستخدام، فكلما زادت فترة استخدامك للإضافة (ولفيسبوك)، زادت معرفة الخوارزميات بك وبشخصيتك.

1- ماذا فعلت، ومتى فعلته

في الجزء الأول من شاشة عرض الإضافة، سيظهر لك خط زمني بالساعات للأيام السبعة الأخيرة، وستجد مسجلًا عليها علامات زائد (+) خضراء، وزرقاء، وسماوية، وصفراء؛ الأولى تسجل كل منشور شاهدته، والثانية تسجل كل منشور “أعجبك”، والثالثة تسجل كل رابط ضغطت عليه، والرابعة تسجل كل شيء كتبته على فيسبوك، بما في ذلك رسائلك الخاصة.

   

2- ترتيب الأشخاص والصفحات التي تحب متابعتها

في الجزء الثاني، ستجد ترتيبًا لأعلى 10 صفحات تمضي وقتك على فيسبوك وأنت تشاهد منشوراتها، وكذلك أعلى 10 أصدقاء
تمضي وقتك تشاهد منشوراتهم، وأعلى 10 أصدقاء “تعجبك” منشوراتهم.

3- معتقداتك، وأكثر الكلمات التي تستخدمها، والمؤسسات التي ترتبط بها

والإضافة تعرف هذا من المحتوى الذي تشاهده، وبسبب أن الإضافة تعتمد على خوارزميات AlchemyLanguage التي طورتها شركة IBM، وهي لا تدعم اللغة العربية، فستجد أن الأجزاء الثلاثة الأولى غير متوفرة، بينما ستجد الجزء الخاص بتحليل الشخصية متوفرًا لأنه يعتمد على خوارزميات مختلفة، طورتها شركة IBM أيضًا، واسمها Personality Insights، وهذه تدعم اللغة العربية، بجانب اللغات الإنجليزية والإسبانية واليابانية.
وعلى كل مقياس من مقاييس الصفات الخمسة الأساسية للشخصية، ستجد علامتان؛ الصفراء تسجل ما يمكن استنتاجه مما تكتبه، والخضراء تسجل ما يمكن استنتاجه من المحتوى الذي تشاهده.

4- ميولك الدينية والسياسية، وتفضيلاتك الصحية والتسوقية، وأكثر!

إن لم يدهشك ما سبق، فهذا سيدهشك، فهنا ستجد تحليلات لبعض من أعمق معتقداتك وأشدها تركيبًا؛ ميولك الدينية والسياسية، وتفضيلاتك الصحية والتسوقية، وهي تحليلات تتم باستخدام الخوارزميات التي طورتها شركة IBM، بالإضافة إلى خوارزميات أخرى طورتها جامعة كامبريدج.

ويبقى في الأمر المزيد!

وكما ذكرنا في البداية، فكل هذا ما يفترض به إلا أن يعطيك “لمحة عما يمكن أن يعرفه عنك فيسبوك”، ففي مقال بمجلة سياسات الإنترنت، يذكر المؤلفون أن ما تظهره إضافة Data Selfie ما هو إلا غيضًا من فيض؛ فالإضافة لا تبدأ تسجيل بياناتك إلا بعد أن تحملها، متجاهلة كل بيانات استخدامك السابقة، كما أنها لا تتبع نشاطك على فيسبوك إلا من خلال متصفح Chrome، ولا تتبعك على هاتفك المحمول، وهو أكثر الأجهزة التي تستعملها أنت للدخول إلى فيسبوك على الأرجح.
كما أن الخوارزميات التي تعتمد عليها الإضافة ليست هي نفسها الخوارزميات التي يعتمد عليها فيسبوك، بل هي خوارزميات مشابهة، ويعتقد الخبراء أن خوارزميات فيسبوك لديها القدرة على إنتاج تحليلات أكثر وأعمق بكثير حتى مما رأيناه، ومجدّدًا نجد أنفسنا غير قادرين على تحديد ما يعرفه عنا فيسبوك بالضبط.
ولكن الإضافة تستحق التجربة، ويمكنك تحميلها بالضغط هنا، ولا تقلق، فالإضافة لا تسجل بياناتك إلا على حاسوبك الشخصي، أو كما يقول مطوروها:
“نحن لا نخزن بياناتك، كل ما نفعله هو أننا نمرر البيانات الضرورية عبر خوادمنا إلى واجهات برمجة التطبيقات، من دون معلوماتك الشخصية مثل الاسم والنوع… إلخ. ونحن نؤكد أننا نثق بشركائنا، مع وجوب الإشارة إلى أنهم قد يخزنون بعض البيانات التي لا تكشف عن هوية أصحابها، واستخدام نتائج التحليلات لتطوير خدماتهم”.

أما إن كنت مطوّرًا أو هاويًا للبرمجة، فيمكنك الاطلاع على كود المصدر من هنا.

وإن كانت لديك أي أسئلة أخرى، فيمكنك الاطلاع على صفحة الأسئلة الشائعة للإضافة، وإن لم تجد سؤالك مجابًا عليه، أو غير مجاب عليه بدرجة كافية، فلا تتردد أبدًا في مراسلتنا.

نتمنى لك رحلة استكشاف ذات فيسبوكية ممتعة!

(الصورة الرئيسة ملك لـ: Brian Solis, www.briansolis.com and bub.blicio.us)