البوابة العربية للتنمية.. منصة مركزية للبيانات في 12 محورًا تنمويًّا بالدول العربية

1 min read

تسعى البوابة العربية للتنمية إلى سد الفجوة بين منتجي البيانات ومستخدميها، لتسهيل وتعزيز التحليل المطلع، وصنع السياسات، وريادة الأعمال، وإعداد التقارير، وتطوير نطاق استخدام المعلومات المتعلقة بالتنمية، وفق ما أفادت به فرح شقير، مديرة البوابة العربية للتنمية.

وتعد البوابة العربية للتنمية، منصة إلكترونية تفاعلية، أنشئت في الـ24 من إبريل 2016، من أجل تقديم بيانات حول 12 موضوعًا رئيسيًّا للتنمية في المنطقة العربية، باللغتين العربية والإنجليزية، استنادًا إلى ما يتم الحصول عليه من بيانات من الهياكل والمنظمات المختصة على الصعيدين الوطني والدولي.

وتستهدف البوابة بالإضافة إلى ذلك تطوير نطاق استخدام المعلومات المتعلقة بالتنمية، من خلال تحسين الولوج إلى المعلومة والحصول على بيانات ذات مصداقية تنتجها المنظمات الدولية والإقليمية والمكاتب الإحصائية الوطنية في الدول المعنية، فضلًا عن توفير مساحة رقمية لحفظ ونشر البحوث وموارد المعرفة لمنتجي المعرفة ومستخدميها.

 

12 موضوعًا رئيسيًّا للتنمية

وتتنوع البيانات التي توفرها المنصة بين ما له علاقة بالخدمات المصرفية والمالية، والديموجرافيا، والتعليم، والطاقة، والبيئة، والنوع الاجتماعي، والصحة، والعمل والتوظيف، والاقتصاد الكلي، والفقر، والتجارة، والمياه، والأمن الغذائي، إذ تشمل هذه القاعدة بيانات من عام 2000 فصاعدًا.

وعلى اعتبار أن البوابة غير منتجة للبيانات، فهي تقوم بنشر قائمة انتقائية من المؤشرات التي نُشرت في الأصل، إما عن طريق وكالات التنمية الدولية أو المكاتب الإحصائية الوطنية أو عن طريق خبراء إقليميين ودوليين، وتوفر أدوات للتعلم، وتنشر أخبارًا معنية بحقوق التنمية بالمنطقة العربية.

وتكمن القيمة المضافة للبوابة التي تعد منصة مركزية للبيانات والإصدارات المتعلقة بالدول العربية، في نشر المؤشرات، في شكل يمكن مشاركته واستخدامه من قبل الجميع بسهولة، بما يسمح للمستخدمين بتوفير الوقت.

وقد أطلقت البوابة مؤخرًا أول أداة تتبع لأهداف التنمية المستدامة في المنطقة، ويشمل ذلك مؤشرات حددتها البلدان في إطار استراتيجياتها الوطنية لعام 2030، بهدف توسيع عملية المراقبة، بحيث يصبح تنفيذ أهداف الألفية عملًا للجميع، وبخاصة مكاتب الإحصاءات المركزية والشباب والإعلام والمؤسسات الأكاديمية والجمعيات المهنية ومؤسسات حقوق الإنسان.

 

أفضل استخدام

ونصحت “شقير”، خلال مشاركتها في مؤتمر “من أجل صحافة بيانات متعمقة”، الذي انعقد في الفترة من 6 إلى 8 مارس بالقاهرة، المستخدمين المهتمين في بلد محدد باختيار البيانات المدرجة تحت مصدر وطني، مشيرة إلى أنه يعرض الإحصاءات الرسمية الصادرة عن الدول المعنية.

وأوصت مديرة البوابة العربية للتنمية بإجراء مقارنة تحليلية والبحث عن بيانات أكثر من بلد من خلال اختيار البيانات المدرجة تحت مصدر دولي.

يُشار أيضًا إلى أن البيانات التفاعلية للمستخدمين تسمح بالحصول على عرض مصور للبيانات أو الحصول على نسخة من البيانات من أجل شرح مفصل حول كيفية استخدام قاعدة بيانات البوابة.

 

طريقة العمل على البيانات

وبشكل عام، يتم تحديث البيانات على أساس نصف سنوي، ما لم يتم إدخال تغييرات جوهرية على البيانات الرسمية التي تنشرها المكاتب الإحصائية الوطنية أو الوكالات الحكومية الأخرى، علمًا بأن قاعدة بيانات البوابة تذكر بوضوح تاريخ آخر تحديث لكل مؤشر.

تجدر الإشارة إلى أن البوابة العربية للتنمية مبادرة لمجموعة التنسيق بين البنك الإسلامي للتنمية وصندوق الأوبك للتنمية الدولية، بالتعاون مع برنامج الأمم للمتحدة للتنمية، وغيرها.